"إيمج نيشن أبوظبي" تحتفي بمواهب الجيل القادم في صناعة الأفلام بالمنطقة خلال حفل جوائز استوديو الفيلم العربي 2018

ديسمبر 2018

 

أبوظبي، 12 ديسمبر 2018:أعلنتإيمج نيشن أبوظبي، إحدى الشركات الرائدة في مجال الإعلام والترفيه، عن فوز كل من هند عنبتاوي ومريم العوضي وسلمى سري عن فئة صنّاع الأفلام ضمن برنامج استوديو الفيلم العربي 2018، وجاء ذلك خلال حفل توزيع جوائز البرنامج الذي أقيم بالأمس.

 

وشهد برنامج استوديو الفيلم العربي، الذي أقيم للعام السابع على التوالي منذ انطلاقه، مشاركة 30موهبةً ضمن فئات الفيلم الوثائقي والفيلم الروائي وكتابة السيناريو وصنّاع الأفلام الناشئين. وقد تعاون المشاركون مع خبراء الصناعة بهدف تطوير مشاريعهم الفنية بأسلوب احترافي ومميّز على مدار عدة أشهر وصولاً إلى حفل الجوائز السنوي للبرنامج.

 

وتدور أحداث فيلم "رضا متوسّط"، الفائز بجائزة أفضل فيلم روائي للمبدعة هند عنبتاوي، على مدار 10 دقائق حول فتاة تزور والدتها على فراش الموت بعد أشهر من الانقطاع. وتعليقاً على فوزها بالجائزة، قالت هند: "قضيت نحو عاماً في برنامج ’الفيلم الروائي’ وأنا سعيدة بإنتاج فيلمي الخاص، ولا تفوتني هذه المناسبة دون أن أوجّه الشكر إلى فريق وطاقم عمل الفيلم وعائلتي. وأتوجّه بالشكر أيضاً إلى شركة ’إيمج نيشن أبوظبي’ و’استوديو الفيلم العربي’ لمنحي هذه الفرصة وكذلك الخبراء الذين عملت تحت أيدهم وكل شخص كان جزءاً من رحلتي في إنتاج هذا الفيلم".

 

فيما ذهبت جائزة أفضل "فيلم وثائقي" للمشاركة المبدعة مريم العوضي عن فيلم "أمي"، والذي تعبر فيه فتاة عن مشاعرها المخبأة نحو والدتها غير المواطنة وعن القلق الذي شعرت به حيال هويتها المختلطة في المجتمع الإماراتي. وبهذه المناسبة، قالت مريم: "كنت في البداية امتلك معرفة أساسية حول صناعة الأفلام، غير أن تجربتي مع ’استوديو الفيلم العربي’ كانت رائعة بكل المقاييس، فقد اكتسبت خلالها معرفة واسعة وتعلّمت الكثير من المهارات، وقد ساعدني ذلك في بلورة فكرة الفيلم والبحث عن تفاصيله وإنتاجه. وأود التأكيد أنه لم يفت الأوان أبداً على مواصلة شغفنا والقيام بما نحب، فلنبدأ اليوم قصّة نجاحنا".

 

وستحظى هند عنبتاوي ومريم العوضي، اللتان فازتا بجائزة أفضل فيلم روائي وأفضل فيلم وثائقي، ببرنامج تدريبي في شركة "إيمج نيشن أبوظبي"، حيث ستعملان جنباً إلى جنب مع إداراتها وأقسامها المختلفة ضمن تخصصاتهم بهدف تعزيز موهبتهما وصقل مهاراتهما ضمن مشاريع فنية قادمة من الطراز العالمي.

 

وقد فازت المشاركة سلمى سري في مسابقة كتابة السيناريو بجائزة أفضل سيناريو عن فيلمها "عايدة تريد جيلاتي"، حيث حصلت على تمويل بقيمة 100 ألف درهم لإنتاج هذا الفيلم، وقالت سلمى بهذه المناسبة: "يُعد برنامج ’استوديو الفيلم العربي’ تجربة في غاية الروعة، فقد تعلّمت خلالها الكثير والفضل يرجع إلى الخبراء المرشدين الذين لم يبخلوا بشيء في تعزيز مهاراتي ومعرفتي. وحقيقةً، استمتعت بمشاركتي في هذا البرنامج الملهم، وأنا ممتنة للغاية وشاكرة لهذه الفرصة التي سأتمكن من خلالها ترجمة السيناريو الذي قمت بتأليفه إلى فيلم سينمائي بدعم من منحة البرنامج".

 

وضمّت لجنة التحكيم مجموعة من خبراء الصناعة وصنّاع الأفلام المميّزين، بمن فيهم خالد المحمود وجيف ستوكويل ولؤي خريش ضمن مسابقة كتابة السيناريو؛ إلى جانب نواف الجناحي وماجد الأنصاري وسمو الشيخة اليازية آل نهيانوالمرشح لجائزة الأوسكار إسكندر قبطي ضمن مسابقة الفيلم الروائي والوثائقي.

 

وقد شارك في برنامج استوديو الفيلم العربي، منذ انطلاقته، أكثر من 120 موهبة ناشئة من صنّاع الأفلام، علماً بأن العديد منهم قد حقق نجاحات مبهرة في هذا المجال. وقد تمكنت أفلام المشاركين في هذا البرنامج من الظهور لأكثر من 275 مرة خلال مهرجانات سينمائية مرموقة في مختلف أنحاء العالم.

 

ومن جانبه، قال مايكل غارين، الرئيس التنفيذي لشركة "إيمج نيشن أبوظبي":"تُظهِر المشاريع التي يتم تطويرها خلال برنامج استوديو الفيلم العربي في كل عام مستوى إبداعي رائع وجودة عالية، ويمثّل هؤلاء المبدعون الناشئون الجيل القادم من صنّاع الأفلام وقد سعدنا كثيراً برؤية هذه المواهب التي تتحلّى بقدر كبير من التميّز والإبداع والشغف. ويشهد قطاع الأفلام والترفيه في المنطقة نمواً مضطرداً كما بات رافداً هاماً في الاقتصاد الإبداعي. ويُعد برنامج استوديو الفيلم العربي منصّة رائدة تقدم تجربة تدريبية شاملة تعكس التزام شركة ’إيمج نيشن أبوظبي’ بالمساهمة في سد فجوة الحاجة إلى مواهب محلية متميّزة من خلال العمل على تطوير مهاراتها وفقاً للمعايير الدولية".

 

أطلقت "إيمج نيشن أبوظبي" برنامج استوديو الفيلم العربي في عام 2011 بهدف تنمية مهارات صنّاع الأفلام المحليين من المواطنين والمقيمين في دولة الإمارات، تماشياً مع رسالتها المتمثّلة في إرساء أسس صناعة سينمائية وتلفزيونية مستدامة. ودشّنت شركة "إيمج نيشن أبوظبي" حتى الآن ست مبادرات تدريبية مستقلة، بما فيها مبادرتين تم إطلاقهما في وقت سابق من العام الجاري، ويشمل ذلك برنامج استوديو الفيلم العربي للمؤسسات الذي أقيم على مدار أسبوعين مكثفين لصقل مهارات مدراء التسويق والاتصالات من المواطنين ورفع وعيهم حول تطوير المحتوى الإعلامي الخاص بالشؤون الدبلوماسية العامة والمجال الرقمي وتوعية المستهلكين والاتصالات الداخلية. كما تم إطلاق برنامج استوديو الفيلم العربي لرواية القصص خلال الشهر الجاري بالشراكة مع السفارة الأمريكية بدولة الإمارات ومؤسسة "فيلم إندبندنت"، وهو يُعد برنامجاً تدريبياً شاملاً مخصصاً لكتّاب السيناريو.